السفير الفرنسى يمنح الدكتورة فرحة الشناوى وسام ضابط عظيم

كرم السيد/ ستيفان رومانى - السفير الفرنسى بالقاهرة، الأستاذة الدكتور/ فرحة الشناوى - أستاذ المناعة بكلية الطب ونائب رئيس جامعة المنصورة الأسبق ومقرر المجلس القومى للمرأة بالدقهلية بمنحها وسام ضابط عظيم.

جاء ذلك خلال الاحتفالية التى نظمتها السفارة الفرنسية بالقاهرة بحضور السيد الأستاذ الدكتور/ محمد القناوى - رئيس جامعة المنصورة، الدكتورة / مايا مرسى - رئيس المجلس القومى للمرأة، أ.د/ السعيد عبد الهادى- عميد كلية الطب، أ.د/ أحمد أمين حمزة - رئيس جامعة المنصورة الاسبق، أ.د/ عز الدين عثمان - أستاذ بكلية الطب بجامعة المنصورة، الدكتورة/ هبة هجرس- عضو المجلس القومى للمرأة ومقرر لجنة المرأة المعاقة، أ.د/ وفاء البهائى - وكيل كلية الطب للدراسات العليا، الدكتور/ فريد الياس - مدير المركز الثقافى الفرنسى بالمنصورة، الدكتورة/ مها الشناوى- مدير عام المكتبات بجامعة المنصورة وعدد من أعضاء هيئة التدريس بكلية الطب ومركز الخلايا الجذعية من الحبل السرى بالمنصورة.

يأتى التكريم نظرا للمجهودات التى قامت بها أ.د/ فرحة الشناوى خلال التعاون المشترك بين الجانبين المصرى والفرنسى فى المجالات الطبية والبحثية والثقافية والاجتماعية.

حيث أكد السفير الفرنسى خلال كلمته أن التكريم لم يكن للتميز على المستوى العلمى فقط ولكن للتميز على كافة المستويات وأنها شديدة التميز كأستاذة فى علم المناعة وفى المجال الأكاديمى والبحثى وقد امتد تميزها ايضا فى المجال الاجتماعى والاهتمام بشئون المرأة المصرية.

مشيرا أنها تعد فخرا لجامعة المنصورة وللسفارة الفرنسية فلقد تبنت الفرنكفونية بالدلتا والمنصورة وقامت بتأسيس المركز الثقافى الفرنسى والمدرسة الفرنسية التجريبية كما اشاد بالدور الهام فى قدرتها التواصلية مع اجيال الشباب وتكوين فرق عمل متميزة فى كل المجالات كما استطاعت أن تخدم قضايا المرأة والمجتمع من خلال تبنى العديد من المبادرات والمشروعات التى تعمل على تغيير المفاهيم عند المرأة المصرية بوجه عام وتبنت مسألة الصناعات الصغيرة والمتناهية الصغر لرفع قدرتها الاقتصادية وبالتالى رفع المعرفة لديها والوعى بالاضافة الى تميزها فى تربية ابنائها وتربية أجيال وتواصلها مع جميع فئات المجتمع .

ومن جانبها عبرت أ.د/ فرحة الشناوى عن سعادتها الغامرة بهذا التكريم ومنحها الوسام وقدمت عظيم الشكر والامتنان للسفارة والحكومة الفرنسية على هذا التكريم، مشيرة انها نشأت فى أسرة مصرية جدها الشيخ محمد مأمون الشناوى من شيوخ الأزهر الشريف ووالدها كان يعمل قاضيا ووالدتها سيدة متعلمة ومثقفة كل هذا المزيج من الثقافة والقيم والأخلاق عمل على تشكيل شخصيتها كما عملت مدرسة الراهبات التى التحقت بها منذ الصغر على غرس المبادىء والقيم الاجتماعية و الانسانية وكذلك الاهتمام بالعمل وقد حصلت على منحة من الحكومة الفرنسية بعد تخرجها من كلية الطب عام 1983 وكان أول سفر لها وقد ترك أثرا كبيرا فى شخصيتها العلمية والأكاديمية وتعلمت فيها الكثير وعملت مع البروفيسور جون دوسيه وهو من أبرز العلماء فى مجال المناعة والأنسجة وهذا التخصص له تأثير كبير على جميع نواحى الوظائف فى الجهاز المناعى وخلال فترة المنحة الفرنسية كونت العديد من العلاقات العلمية واستطاعت تكوين روابط بين مصر وفرنسا للمعرفة العلمية الحديثة .

وقدمت الشكر لكلية الطب وادارة الجامعة ولكل أساتذتها من مصر وفرنسا فى جميع مراحل حياتها كما قدمت الشكر للمركز الثقافى الفرنسى لما قدمه من دعم للباحثين للحصول على منح متميزة للدراسة بفرنسا وقدمت الشكر لجمع أفراد عائلتها لدعمهم المتواصل لها والشكر لزوجها الراحل الذى دعمها دائما.

 

واختتمت كلمتها بأن هناك روابط قوية بين مصر وفرنسا وأن مصر ستظل دائما توزع العلم والثقافة على العالم تحيا مصر ... تحيا مصر وفرنسا
 
  • 01
  • 02
  • 03
  • 04
  • 05
  • 06
 
Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn