الكاتب حمدي حنضل ضيف جامعة المنصورة بالأسبوع البيئي الأول

تقييم المستخدم: 1 / 5

تفعيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

اكد الكاتب الصحفى حمدى حنضل نائب اول رئيس تحرير جريدة الجمهورية على اهمية الاعلام البيئى كجزء لاينفصل عن سياسة بيئية شاملة تهدف الى تنمية الوعى ونشر الثقافة البيئية لكافة قطاعات المجتمع وحثها على المشاركة الفعالة في وضع السياسات وايجاد الحلول المناسبة التى تضمن تغيير سلوك الفرد تجاه القضايا البيئية.. وتعتمد تلك السياسة على 3 محاور هامة تتمثل فى التشريعات والقوانين الصارمة لردع المخالفين وتوفير التدابير المالية والحوافز للمتعاونين مع المتغيرات البيئية ووالتواصل المجتمعى من خلال وسائل الاعلام المختلفة لايجاد الحلول المناسبة للقضايا البيئية.

جاء ذلك خلال الندوة التى القاها ضمن فعاليات الاسبوع حول " دور الاعلام في نشر الثقافة البيئية " والتى عقدت بمدرج السنهورى بكلية الحقوق وراسها أ.د محمد سويلم البسيونى نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب وادارهاأ.د سمير ابوالفتوح مستشار نائب رئيس الجامعة لشئون البيئة.

اشار الى ان الاهتمام العالمى بالبيئة مر بثلاث موجات الاولى بدات فى نهاية القرن التاسع عشر بامريكا واوروبا اطلق عليها النظرة الرومانسية التى رات ان الاجتياح البشرى لعناصر البيئة يمثل قتلا لجمال الطبيعة التى خلقها الله .. والثانية ركزت على الاثر السلبى للبيئة على صحة وحياة الانسان وظهرت بشكل اوضح خلال فترة الثمانينات والتسعينات من القرن الماضى .. والثالثة التى نعيشها حاليا وتمزج بين الاتجاهين.

وانتقد نظرية " الواجب الاخلاقى " التى اطلقها لورانس سامرس الخبير الاقتصادى بالبنك الدولى و يعبر فيها عن رايه بحق الدول المتقدمة في دفن نفاياتها بالدول الفقيرة بدعوى ان مواطنيها قصيرى العمر وضعاف الانتاج في حين ان ابناء الدول المتقدمة يتمتعون بالعكس..متعجبا من ان تلك النظرية " اللااخلاقية " تجعل الفقراء يدفعون ثمن رخاء وبذخ الاغنياء ..الذين يقومون عن طريق الضغوط الاقتصادية بالتخلص من نفاياتهم الملوثة للبيئة بالدول النامية مثل ماحدث من قيام السفينة اليونانية " بروفو كارلا " بافراغ حمولتها السامة بميناء ابيدجان بساحل العاج وتسببت في في حدوث كارثة بيئية خطيرة كانت نتيجتها مصرع 6 اشخاص نصفهم من الاطفال واصابة 20 شخصا بحالات حرجة.. وهجرة اكثر من 20 الف شخص من المنطقة بسبب التلوث.

وكشف عن ان امريكا و 4 دول صناعية كبرى تنتج 80% من النفايات السامة في العالم بما يعادل من 300 الى 400 مليون طن سنويا تجد طريقها الى دول العالم الثالث من خلال سلاح المعونات والمنح الاقتصادية.

اضاف حنضل باننا نعيش داخل مجتمعات ممتلئة بالسموم حتى اصبح الجسم الانسانى بمختلف دول العالم مستودعا للمواد الكيميائية الخطيرة ويتضح ذلك من الارتفاع المقلق بنسبة الاصابة بمرض السرطان المنتشر بدول العالم اجمع حتى ان مارجريت ويل ستروم المفوضية الاوروبية لجودة البيئة احتوى تحليل الدم الخاص بها على وجود 28 مادة كيميائية معظمها خطير.

وطالب بضرورة الارتقاء بمستوى محررى شئون البيئة بالصحف والمجلات والاذاعات المسموعة والمرئية من خلال البرامج التدريبية التى تعمل على زيادة ثقافتهم في القضايا البيئية المحلية والعالمية..بالاضافة الى ضرورة تجميع قوانين البيئة في قانون بيئى موحد لوضع سياسة واضحة المعالم تتوفر لها الاعتمادات اللازمة.

 

أجندة الأحداث

May 2019
S S M T W T F
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31