جامعة المنصورة تناقش تنفيذ أول مشروع لعلاج أطفال الدلتا من فيروس "C"

استقبل السيد الأستاذ الدكتور/ محمد القناوى - رئيس جامعة المنصورة، الأربعاء 20 ديسمبر 2017 كل من الأستاذ الدكتور/ أحمد الرفاعى - مدير مستشفى الأطفال و الأستاذ الدكتور/ محمد عز الرجال - رئيس وحدة الجهاز الهضمى والكبد وذلك لمناقشة تفاصيل مشروع علاج أطفال الدلتا من فيروس "C" والخطة الزمنية لمراحل تنفيذ المشروع.

وخلال اللقاء أكد أ.د/ محمد القناوى على أن المشروع يهدف إلى علاج الأطفال المصابين بالفيروس "C" بمحافظه الدقهليه والتخفيف من معاناة هؤلاء الأطفال وأسرهم وتحويلهم إلى أطفال أصحاء يخدمون المجتمع ويمثلون مستقبل مشرق للشباب المصري، مضيفا أن القضاء على فيروس "C" في الأطفال هو بالتوازى مع جهود المجتمع المصري للتخلص منه في البالغين من أجل التخلص من العدوى المستقبلية والحصول على بلد خالى منه وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة قدرة المجتمع على الإنتاج والتطوير والتواصل مع العالم الخارجي وتبادل الثقافات دون حواجز.

هذا وقد أكد أ.د/ أحمد الرفاعى أن المشروع الذى تتبناه مستشفى الأطفال يعد اول تجربة رائدة في علاج أمراض الكبد للأطفال في مصر والدلتا مم يمثل قيمة كبيرة للمجتمع العالمي في جهود مصر للقضاء على هذا المرض وأن التمكن من تطوير كوادر جديدة في هذا المجال سيكون في طليعة الكوادر العالمية لمكافحة ومعالجة الفيروس لدى الأطفال.

وأشار أ.د/ محمد عز الرجال أن المشروع يهدف لتحقيق هدفين هدف قصير المدى من خلال علاج الأطفال المصابين بفيرس"C" فى محافظة الدقهلية بالمجان وتطوير كوادر جديدة.

وتحقيق هدف طويل المدى من خلال القضاء على فيرس "C" فى الأطفال حتى تصبح محافظة الدقهليه بلا أطفال مصابون والوصول الى مصر خاليه منه تماما فى البالغين والاطفال على حد سواء.

مضيفا أن المشروع يتكون من ثلاث مراحل هى :

  • المرحلة الاولى: علاج الأطفال المصابين بفيروس إلتهاب الكبدى الوبائى "C" من عمر 12 الى 18 عام او لوزن اكثر من 35 كجم باحدث البروتكولات و الادويه المصرح بها عالميا من منظمه الغذاء والدواء الامريكيه.
  •  المرحلة الثانية: علاج الأطفال المصابين بفيروس إلتهاب الكبدى الوبائى "C" من عمر 6 الى 12 عام بعد انتهاء الدراسات العالميه الحديثه التى تقام حاليا لضمان الفاعليه والامان لهذا العمر مع الاستمرار فى علاج الفئه العمريه فى المرحله الاولى بالتزامن مع بدء المرحله الثانيه.
  • المرحلة الثالثة: القيام بمسح طبي شامل للأطفال فى المستشفيات و المدارس للكشف عن حالات الاصابه المستتره من أجل التخلص من العدوى المستقبلية والحصول على بلد خالى من الفيروس.

مؤكدا أنه سيتم تقديم العلاج بالمجان بمساهمة بعض رجال الأعمال وأهل لخير وسيتم علاج حالات كل الأطفال التي يكون فيها الأم مصابة بفيروس "C" ومرضي أمراض الدم وسرطان الدم والفشل الكلوي.

 
  • 01
  • 02
  • 03
Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn