جامعة المنصورة تفتح آفاق جديدة للتعاون مع الجامعات الروسية فى الاقتصاد والادارة الحديثة


في إطار استراتيجية جامعة المنصورة للتعاون مع الجامعات الأجنبية وتبادل الخبرات العلمية لتعزيز القدرات الأكاديمية والعلمية في كافة القطاعات، وقع السيد الأستاذ الدكتور/ محمد القناوي - رئيس جامعة المنصورة، الاثنين 3 يوليو 2017 اتفاقية تعاون مع البروفيسور/ فلاديمير ماو- رئيس الأكاديمية الروسية الرئاسية للاقتصاد الوطني والإدارة العامة، وذلك بمقر الإدارة العامة للأكاديمية في موسكو.

 
بحضوركل من الدكتور/ محمد البدري - سفير مصر في موسكو ممثلا دبلوماسيا عن مصر، أ.د/ زكي زيدان - نائب رئيس الجامعة لخدمة المجتمع وتنمية البيئة، أ.د/ أشرف سويلم - نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، أ.د/ أسامة السروي - المستشار الثقافي المصري في موسكو، أ.د/ محمد عطوة - عميد كلية التجارة، أ.د/ محمد صلاح - مسئول مكتب العلاقات الدولية والأستاذ/ محمد رأفت - السكرتير الأول بالسفارة المصرية في موسكو.

 

ومن الجانب الروسى حضر كل من البروفيسور/ ماكسيم نازاروف - نائب رئيس الأكاديمية الروسية الرئاسية للاقتصاد الوطني والإدارة العامة، البروفيسور/ إيجور تيمنسيف - مدير معهد فولجوجراد للإدارة فرع الأكاديمية الروسية والدكتورة/ إكاترينا استبانوفا - مدير العلاقات الدولية بمعهد فولجوجراد ومساعد مدير المعهد.
 
حيث تهدف هذه الاتفاقية لتعزيز التعاون الدولي ونقل الخبرات في مجال العلوم الإدارية، بالاضافة الى تشجيع المتخصصين في هذا المجال لتفعيل برامج تعاون دولية من درجات علمية وأكاديمية مشتركة وإشراف مشترك والتدريب والتأهيل المستمر لمواكبة التطور العلمى المستمر.

والجدير بالذكر أن الأكاديمية الروسية الرئاسية للاقتصاد الوطني والإدارة العامة ذات أهمية علمية وأكاديمية حيث تعد أكبر وأهم مؤسسة أكاديمية وعلمية في هذا التخصص.

 

وقد أشار أ.د/ محمد عطوة أنه يمكن العمل على برامج جديدة سواء علمية أو تدريبية في مجال الاقتصاد والإدارة العامة لإعداد الكوادر الإدارية والقيادية في الجامعات المصرية بالاضافة الى تدريب الطلاب على كل ما هو جديد فى مجال الاقتصاد والادارة.
 
كما أكد أ.د/ أشرف سويلم على أهميه تدويل التعليم العالي ليس فقط في التخصصات الطبية والعلمية والهندسية بل ليشمل التخصصات الإنسانية والإدارية، لتكون هذه الاتفاقية بمثابة الانطلاقة الأولى لجامعة المنصورة لتعزيز هذا القطاع الحيوي.
 
وأضاف أ.د/ زكي زيدان إلى أهمية الاستفادة من الخبرة الروسية في العديد من المجالات وخاصة وأن مصر وروسيا تربطهما علاقات قوية وأواصر تعاون قديمة، ولابد وأن تستفيد الجامعات وبالأخص جامعة المنصورة من هذا.
 
ومن جانبه أكد أ.د/ محمد القناوي على أهمية التعاون مع الجامعات والجهات العلمية المتفوقة فى بعض المجالات ونقل هذه الخبرات لجامعة المنصورة لتحقيق الاستفادة القصوى وتأهيل الخريجين لسوق العمل الدولى ومواكبة التطور الهائل فى العلم الحديث مع ضرورة تفعيل هذه الاتفاقيات في برامج تعاون حقيقية تعود بالخبرة للباحثين المصريين وتساهم في التنمية المستدامة للبلاد.

وفى النهاية أكد البروفيسور/ ماو أن التعاون مع جامعة المنصورة مفتوح ليشمل كافة المجالات الإدارية والقانونية في كل فروع الأكاديمية المختلفة عبر أرجاء الدولة الروسية.

 

 

 

  • 01
  • 02
  • 03
  • 04
  • 05
  • 06
  • 07
Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn