جامعة المنصورة تدشن حملة أطفال الدلتا بلا فيروس سى

دشنت مستشفى الأطفال بجامعة المنصورة فعاليات المرحلة الأولى لحملة "أطفال الدلتا بلا فيروس سى" الأربعاء الموافق 31 يناير 2018 بمدرج ا.د/ المهدى الباسوسى - مستشفى الأطفال بجامعة المنصورة.

تحت رعاية كل من ا.د/ محمد القناوى - رئيس جامعة المنصورة وا.د/ السعيد عبد الهادى - عميد كلية الطب.

وبحضور كل من ا.د/ محمد عطية البيومى - وكيل كلية الطب لشئون التعليم والطلاب، ا.د/ محمد مجدى أبو الخير - رئيس قسم طب الأطفال بكلية الطب، ا.د/ أحمد الرفاعى- مدير مستشفى الأطفال الجامعى ، ا.د/ أحمد عبد الله - أستاذ طب الأطفال ومؤسس وحدة الكبد والجهاز الهضمى بمستشفى الأطفال، ا.د/ محمد عز الرجال - رئيس وحدة الكبد والجهاز الهضمى بمستشفى الأطفال، ا.د/ عمرو سرحان - عميد كلية الطب الأسبق وا.د/ شادية السلاب بالإضافة إلى عدد من جمعية أصدقاء مرضى الأطفال بالدقهلية والسادة أعضاء هيئة التدريس بكلية الطب.

تهدف الحملة لرعاية الأطفال المصابين بفيروس سى وغير المشمولين بالعلاج تحت مظلة التأمين الصحى أو أى برنامج علاجى بالإضافة إلى تكثيف التبرعات لوحدة الكبد والجهاز الهضمى بمستشفى الأطفال الجامعى وتوفير الدواء اللازم لعلاج المرضى من الأطفال.

وقد أشار ا.د/ محمد عز الرجال للمخاطر الناجمة عن إصابة الأطفال بفيروس سى ومعدلات الإصابة المرتفعة بالفيروس بين أطفال مصر عامة والدلتا خاصة والذين أصبح علاجهم ممكنا مع توافر عقار "هارفونى" الذى سيؤدى تناول حبة يوميا منه لمدة ثلاث شهور إلي شفاء الأطفال المرضى بفيروس سى نتيجة نشاط الكبد فى المرحلة العمرية الصغيرة واستجابته للعلاج.

وقد أثنى ا.د/ أحمد عبد الله على جهد العاملين بوحدة الكبد والجهاز الهضمى بمستشفى الأطفال وأثر ذلك الجهد فى الوصول للمكانة الحالية للوحدة والتى دفعت عدد من الأطباء العرب إلى القدوم لجامعة المنصورة للتدرب على يد أعضاء الوحدة، مشيدا بدعم الجامعة للوحدة ومطالبا بتخصيص مستشفى لأمراض الكبد والجهاز الهضمى.

كما اعتبر ا.د/ السعيد عبد الهادى هذه الوحدة قصة كفاح يجب الاقتداء بها مشيرا أن المواقع العالمية أبرزت تصدى الجامعات المصرية عامة وطب المنصورة خاصة بفاعلية لفيروس سى مطالبا بالتبرع لمستشفيات جامعة المنصورة التى يتردد عليها المرضى من كافة أنحاء مصر.

وفى النهاية أكد ا.د/ محمد القناوى على أن العمل يسير بصورة ممتازة بمستشفى الأطفال الجامعى نتيجة انتظام كافة الأساتذة فى الحضور ومتابعة الحالات المرضية مما يجعل مستشفى الأطفال تقترب فى الكفاءة من مركز أمراض الكلى والمسالك البولية ولذا يجب على الجامعة دعمها مثل أى مؤسسة تؤدى رسالتها على أكمل وجه.
 

 
  • 01
  • 02
  • 03
  • 04
  • 05
  • 06
  • 07
  • 08
  • 09
  • 10
 
Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn